Akhlak Rawi Khatib jilid 1 halaman 1
1/2220

الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله ذي القدرة والجلال ، والنعم السابغة والإفضال ، الذي من علينا بمعرفته ، وهدانا إلى الإقرار بربوبيته ، وجعلنا من أمة خاتم النبيين ، السامي بفضله على سائر العالمين ، الطاهر الأعراق ، الشريف الأخلاق ، الذي قال الله الكريم مخاطبا له في الذكر الحكيم : ( وإنك لعلى خلق عظيم (1) ) صلى الله عليه وسلم ، وأزلف منزلته لديه ، وعلى إخوانه وأقربيه وصحابته الأخيار وتابعيه ، وسلم عليه وعليهم أجمعين ، دائما أبدا إلى يوم الدين . أما بعد : فقد ذكرت في كتاب « شرف أصحاب الحديث » ما يحدو ذا الهمة على تتبع آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والاجتهاد في طلبها ، والحرص على سماعها ، والاهتمام بجمعها والانتساب إليها . ولكل علم طريقة ينبغي لأهله أن يسلكوها ، وآلات يجب عليهم أن يأخذوا بها ويستعملوها . وقد رأيت خلقا من أهل هذا الزمان ينتسبون إلى الحديث ، ويعدون أنفسهم من أهله المتخصصين بسماعه ونقله ، وهم أبعد الناس مما يدعون ، وأقلهم معرفة بما إليه ينتسبون ، يرى الواحد منهم إذا كتب عددا قليلا من الأجزاء ، واشتغل بالسماع برهة يسيرة من الدهر ، أنه صاحب حديث على الإطلاق ، ولما يجهد نفسه ويتعبها في طلابه ، ولا لحقته مشقة الحفظ لصنوفه وأبوابه
__________
(1) سورة : القلم آية رقم : 4