Silsilah Shahihah Albani jilid 1 halaman 99
100/3094

100 - " يا أبا ذر ألا أعلمك كلمات تدرك بهن من سبقك و لا يلحقك من خلفك إلا من أخذ
بمثل عملك ؟ تكبر الله دبر كل صلاة ثلاثا و ثلاثين ، و تحمده ثلاثا و ثلاثين
و تسبحه ثلاثا و ثلاثين و تختمها بـ ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له
الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير ) " .


قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 159 :
رواه أبو داود ( 1504 ) : حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم ، حدثنا الوليد بن مسلم
حدثنا الأوزاعي ، حدثني حسان بن عطية قال : حدثني محمد بن أبي عائشة قال :
حدثني أبو هريرة قال :
" قال أبو ذر : يا رسول الله ، ذهب أهل الدثور بالأجور ، يصلون كما نصلي ،
و يصومون كما نصوم ، و لهم فضول أموال يتصدقون بها ، و ليس لنا مال نتصدق به ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره ، و زاد في آخره :
" غفرت له ذنوبه و لو كانت مثل زبد البحر " .
قلت : و هذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات رجال الصحيح ، و لكني في شك من صحة هذه
الزيادة في الحديث بهذا الإسناد ، فقد أخرجه أحمد ( 2 / 238 ) بهذا الإسناد :
حدثنا الوليد به ، دونها . و كذلك أخرجه الدارمي من طريق أخرى فقال ( 1 / 312 )
: " أخبرنا الحكم بن موسى ، حدثنا هقل عن الأوزاعي به ، دونها " .
و من الظاهر أنها غير منسجمة مع سياق الحديث ، و قد جاءت هذه الزيادة في حديث
آخر لأبي هريرة ، فأخشى أن يكون اختلط على بعض الرواة أحد الحديثين بالآخر
فدمجهما في سياق واحد ! و لفظ الحديث المشار إليه يأتي في أول الجزء التالي إن
شاء الله .
و سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك .