Silsilah Shahihah Albani jilid 1 halaman 97
98/3094

98 - " إذا ألقي في قلب امرئ خطبة امرأة فلا بأس أن ينظر إليها " .


قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 153 :
رواه سعيد بن منصور في " سننه " ( 519 ) و كذا ابن ماجه ( 1864 ) و الطحاوي
( 2 / 8 ) و البيهقي و الطيالسي ( 1186 ) و أحمد ( 4 / 225 ) عن حجاج ابن أرطاة
عن محمد بن سليمان بن أبي حثمة عن عمه سليمان ابن أبي حثمة .
قلت : و هذا إسناد ضعيف من أجل الحجاج فإنه مدلس و قد عنعنه .

و قال البيهقي :
" إسناده مختلف ، و مداره على الحجاج بن أرطاة ، و فيما مضى كفاية " .
و تعقبه الحافظ البوصيري فقال في " الزوائد " ( 117 / 2 ) :
" قلت : لم ينفرد به الحجاج بن أرطاة ، فقد رواه ابن حبان في " صحيحه "
عن أبي يعلى عن أبي خيثمة عن أبي حازم ، عن سهل بن أبي حثمة عن عمه سليمان
ابن أبي حثمة قال : رأيت محمد بن سلمة فذكره " .
قلت : كذا وجدته بخطي نقلا عن " الزوائد " ، فلعله سقط مني أو من ناسخ الأصل
شيء من سنده - و ذاك ما استبعده - فإنه منقطع بين أبي خيثمة و أبي حازم ، فإن
أبا خيثمة و اسمه زهير بن حرب توفي سنة ( 274 ) ، و أما أبو حازم فهو إما سلمان
الأشجعي و إما سلمة بن دينار الأعرج و هو الأرجح و كلاهما تابعي ، و الثاني
متأخر الوفاة ، مات سنة ( 140 ) .
ثم رأيت الحديث في " زوائد ابن حبان " ( 1225 ) مثلما نقلته عن البوصيري :
إلا أنه وقع فيه " أبو خازم " بالخاء المعجمة - عن " سهل بن محمد ابن أبي
حثمة " مكان " سهيل بن أبي حثمة " و سهل بن محمد بن أبي حثمة لم أجد له ترجمة
و لعله في " ثقات ابن حبان " فليراجع .
لكن للحديث طريقان آخران :
الأولى : عن إبراهيم بن صرمة عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن سليمان بن
أبي حثمة به .
أخرجه الحاكم ( 3 / 434 ) و قال :
" حديث غريب ، و إبراهيم بن صرمة ليس من شرط هذا الكتاب " .
قال الذهبي في " تلخيصه " :
" قلت : ضعفه الدارقطني ، و قال أبو حاتم : شيخ " .
الثانية : عن رجل من أهل البصرة عن محمد بن سلمة مرفوعا به .
أخرجه أحمد ( 4 / 226 ) : حدثنا وكيع عن ثور عنه .
قلت : و رجاله ثقات غير الرجل الذي لم يسم .
و بالجملة فالحديث قوي بهذه الطرق ، و الله أعلم .
و قد ورد عن جابر مثل ما ذكرنا عن بن مسلمة كما يأتي .
و ما ترجمنا به للحديث قال به أكثر العلماء ، ففي " فتح الباري " ( 9 / 157 ) :
" و قال الجمهور : يجوز أن ينظر إليها إذا أراد ذلك بغير إذنها ، و عن مالك
رواية : يشترط إذنها ، و نقل الطحاوي عن قوم أنه لا يجوز النظر إلى المخطوبة
قبل العقد بحال ، لأنها حينئذ أجنبية ، و رد عليهم بالأحاديث المذكورة " .
فائدة :
------
روى عبد الرزاق في " الأمالي " ( 2 / 46 / 1 ) بسند صحيح عن ابن طاووس قال :
أردت أن أتزوج امرأة ، فقال لي أبي : اذهب فانظر إليها ، فذهبت فغسلت رأسي
و ترجلت و لبست من صالح ثيابي ، فلما رآني في تلك الهيئة قال : لا تذهب !

قلت : و يجوز له أن ينظر منها إلى أكثر من الوجه و الكفين لإطلاق الأحاديث
المتقدمة و لقوله صلي الله عليه وسلم :
" إذا خطب أحدكم المرأة ، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل "
.